الأردن

حقائق أساسية

الموقع : يقع في غرب قارة اسيا، ويشترك في الحدود مع سوريا في الشمال والعراق من الشمال الشرقي، وفلسطين إلى الغرب، والمملكة العربية السعودية إلى الشرق والجنوب.

العاصمة

عمان.

اللغة الرسمية

العربية، واللغة الإنجليزية تستعمل كلغة ثانية على نطاق واسع.

نظام الحكم

ملكي دستوري.

الملك

عبدالله الثاني ابن الحسين.

المساحة الكلية

89,342 كيلو متر مربع.

السكان

حوالي 7.2 مليون نسمه.

العملة الرسمية

الدينار.

أهم الصادرات

الملابس، الأدوية، الفوسفات، البوتاس، الخضار.

أهم الواردات

النفط، معدات النقل، الحديد، الحبوب.

الناتج القومي الإجمالي

38 مليار دولار.

 

 

العلم الأردني

                        

يتكون العلم الأردني من أربعة ألوان:

اللون الأسود يرمزالى راية العباسيين.

اللون الأبيض يرمزالى راية الأمويين.

اللون الأخضر يرمزالى راية الفاطميين.

اللون الأحمر يرمز الى راية الهاشميين.

وترمز النجمة السباعية في منتصف المثلث الأحمر إلى السبع المثاني في فاتحة القرآن الكريم.

 

 تاريخ الأردن

الأردن مرت عليه حضارات وممالك وكيانات عدة، وكانت ساحاته مسرحا للتفاعل الحضاري البشري الإيجابي المستمر بدءا من أقدم فجر التاريخ المكتوب وصولا إلى الدولة الحديثة التي تمثل نموذجا ورمزا للحضارة والحرية والاستقلال والإنسانية.

تعاقبت على الاردن حضارات متعددة، وقد استقرت فيه الهجرات السامية التي أسست تجمعات حضارية مزدهرة في شماله وجنوبه وشرقه وغربه، ساعده على ذلك مناخه المتنوع وموقعه الذي يربط قارات العالم القديم فكان طريقا للتجارة والمرور البشري بين اسيا و افريقيا و اوروبا.

ونظرا لهذا التواصل الحضاري، فقد شهد الأردن توطن حضارات وقيام ممالك كبرى صبغت بقوتها تاريخ تلك الحقب، ومن أبرزها المملكة المؤابية جنوب الأردن بقيادة الملك يوشع، ومملكة الأنباط العربية التي بسطت حكما واسعا على المنطقة الممتدة من بصرى الشام إلى مدائن صالح، وشكل شمال الأردن الركن الأساسي لتحالف المدن العشر اليونانية، وتظل المدن الأردنية بما تحمله من آثار ومواقع خير دليل على قدمها وضربها في أعماق التاريخ وأنها كانت موئلا لآباء البشرية .

وبعد ذلك خضع الأردن للحكم الروماني الذي أغنى بحضارته المنطقة فكان الأردن جزءا لا يتجزأ من تلك الإمبراطورية القوية.

وفي فترة انتشارالحكم الإسلامي كان للأردن أهمية خاصة فهو بوابة الفتح للشام، وقد شهدت أرضه معارك مؤتة واليرموك، وروى الشهداء المسلمون الأوائل بدمائهم أرضه، ولعب دورا هاما وأدى مساهمة حضارية كبيرة إبان ذلك العهد، وقد شهدت ساحاته العديد من الحوادث المفصلية والهامة .

وحينما حكم العثمانيون المنطقة، تنبهوا لأهمية الأردن، فكان ممرا للقوافل ومنطقة ضرورية لتدعيم الحكم العثماني في الأجزاء الجنوبية من إمبراطوريتهم.

لقد ظل الدورالحضاري والوجود الأردني على الساحة مستمرا ومتواصلا عبر التاريخ، وخير دليل على ذلك الآثار والقصور والقلاع التي تشهد بغنى الأردن الثقافي ودوره الهام عبرالعصور.

 

العائلة المالكة

جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم

    

مواليد عام 1962

تسلم جلالته السلطة عام 1999 بعد وفاة والده المغفور له الملك الحسين طيب الله ثراه. 

الموقع الرسمي :  www.kingabdullah.jo

 

جلالة الملكة رانيا العبدالله المعظمة

الموقع الرسمي: www.queenrania.jo

 

صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله الثاني

الموقع الرسمي: www.alhussein.jo

 

الثقافة

يتمتع الأردن بطابعه العربي الخاص، ويعتبر حصن للكثير من الثقافات واللهجات العربية المختلفة بشكل ملفت للأنظار.                            

تسير الثقافة والفنون في الأردن يدا بيد فالشعراء والكتاب والروائيون والفنانون يساهمون في الحفاظ على التراث الأردني من خلال أعمالهم.      

الدين

الإسلام هو الدين الرسمي للدولة حيث يشكل المسلمون الأغلبية فيما يدين حوالي 6% من عدد السكان بالمسيحية.